منتدى قبيلة الرعوي
اهلا بك زائرنا الكريم في منتدى قبيلة الرعوي

اذا لم تكن مسجل اضغط هنا للتسجيل

ونتمني لك وقتاً ممتعاً

من عجائب الشعر العربي

اذهب الى الأسفل

من عجائب الشعر العربي

مُساهمة من طرف ???? في الأحد يونيو 13, 2010 12:51 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
هنا ابيات تقرأ من الجانبين على نفس اللحن


كُلٌّ في فَلَكٍ

رَبَّكَ فَكَــبِّرْ

كَبــُرَ رَجَاءُ أَجْرِ رَبــِّكَ

لا بَقَاءَ لِلإِقْبالِ

عَقْرَبٌ تَحْتَ بُرْقُعٍ

كَمَالُكَ تَحْتَ كَلامِكَ




ابيات عجيبة تُقرأ من اليمين مدحا ومن اليسار ذما !!!

قصيدة شعرية عجيبة ، نظمها إسماعيل بن أبي بكر المقري ـ رحمه الله ـ والعجيب فيها أنك عندما تقرأها من اليمين إلى اليسار تكون مدحا ، وعندما تقرأها من اليسار إلى اليمين تكون ذما .


وإليكم بعضا من هذه القصيدة :

من اليمين إلى اليسار ... (في المدح) :
طلبوا الذي نالوا فما حُرمــــوا **** رُفعتْ فما حُطتْ لهـــم رُتبُ

وهَبوا ومـا تمّتْ لــهم خُلــــــقُ **** سلموا فما أودى بهـــم عطَبُ

جلبوا الذي نرضى فما كَسَدوا **** حُمدتْ لهم شيمُ فــمـــا كَسَبوا

من اليسار إلى اليمين ... (في الذم ) :

رُتب لهم حُطتْ فمــــا رُفعتْ **** حُرموا فما نالوا الـــــذي طلبُوا

عَطَب بهم أودى فمــــا سلموا **** خُلقٌ لهم تمّتْ ومـــــــــا وهبُوا

كَسَبوا فما شيمٌ لــــهم حُمــدتْ **** كَسَدوا فما نرضى الذي جَلبُوا






هذه من عجائب الشعر
اتمنى ان تنال اعجابكم


ألــــــــــــوم صديقـــــي وهـــــــــذا محــــــــــــال

صديقــــــــي أحبــــــــــــه كـــــــــلام يقـــــــــــال

وهـــــــــــذا كــــــــــــــلام بليــــــــــغ الجمــــــال

محـــــــــــــال يــــــــــــقال الجمـــــــال خيـــــــال



الغريــب فيـــــــه..أنــك تستطيـــع قراءته أفقيــا ورأسيـــا






وهذه قصيده عباره عن مدح لنوفل بن دارم
اذا اكتفيت بقراءة الشطر الاول من كل بيت
فإن القصيده تصبح هجـــــاء





قصيدة المدح:


إذا أتيت نوفل بن دارم **** امير مخزوم وسيف هاشم

وجــدته أظلم كل ظــالم **** على الدنانير أو الدراهم

وأبخل الأعراب والأعـاجم **** بعـــرضه وســره المكـاتم

لا يستحي مـن لوم كل لائـم **** إذا قضى بالحق في الجرائم

ولا يراعي جانب المكارم **** في جانب الحق وعدل الحاكم

يقرع من يأتيه سن النادم **** إذا لم يكن من قدم بقادم






قصيدة الذم :

إذا أتيت نوفل بن دارم **** وجدتــه أظلـم كل ظـــالم

وأبخل الأعراب والأعاجم **** لا يستحي من لوم كل لائم

ولا يراعي جانب المكارم **** يقرع من يأتيه سن النادم


نبذة النيل والفرات:
علم العروض والقافية هو علم يبحث فيه عن أحوال الأوزان الأصلية المعتبرة، ويعرف به مكسور الشعر من موزونة، كما أنّ النحو معيار الكلام، به يعرف معربة من ملحونه. يعزى اختراعه إلى الخليل بن أحمد الفراهيدي (ت170هـ). ورويت حكايات عن طريقة هذا الاختراع، لكن الذي يهمنا أن تذكرة هو أن الفراهيدي عبقري فريد، غيور على كل ما يمت إلى العربية بصلة.

فكما أن أبا الأسود الدولي وضع علم النمو غيره على القرآن العربية، فإن الفراهيدي هالة فساد السليفة الشعرية، وأقلقه خروج العرب عن فطرتهم، وتسابقهم إلى نظم الشعر على غير ما عرف عن العرب الأقدمين. فانزوى في منزله يدندن، ويوقع الإيقاعات في الشعر الجاهلي الإسلامي،حتى خرج بقواعد أساسية لعلم جديد هو واضعه وهو مخترعه. حصر الفراهيدي الشعر كله في خمس دوائر، استخرج منها خمسة عشر بحراً. ثم زاد تلميذه الأخفش بحراً آخر سماه "المتدارك". وعدّ الفراهيدي ما خالف هذه الأوزان ليس شعراً، ولا تقبل روايته، ولا يجوز تدوينه. ومنذ أن اخترع الفراهيدي علم العروض ودونه، لم يستطع أحد أن يزيد عليه شيئاً. فكانوا يعيدون كلامه، ويشرحونه، أو يستشهدون له، أو يتطرقون إلى موضوعات جانبيه لا تلمس صميم هذا العلم.

غير أنهم كانوا دائماً يكتبون في هذا العلم بقصد التعليم، ولم يزد عدد ما ألف على عشرين كتاباً قديماً، وكان من أهمها وأقدمها كتاب "ميزان الذهب في شعر العرب" للهاشمي وهو يشتمل على دراسة تعرض فيها المصنف لفنون الشعر الخمسة عشر: العروض القوافي، لزوم مالا يلزم، التصريح، التفويف، التسميط الإجازة، التشطير، التخميس، الموشح، الدوبيت، الزجل الكان وكان، القوما.

وبالنظر لأهمية هذا الكتاب فقد اعتنى "أنس بديوي" بتحقيقه فاهتم بضبط الكتاب ضبطاً تاماً وصحح ما فيه من أخطاء إملائية ونحوية ولغوية، كما اعتنى بتشكيل بعض المفردات المشكلة، وكذلك تشكيل الأبيات الشعرية تشكيلاً تاماً، ووضع علامات الترقيم وخرج الآيات القرآنية وشرح المفردات الغريبة، ووضع ترجمة كاملة لحياة المؤلف.

????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى